كبرياء و رغبة

الكاتبة : باربارا كارتلاند
سلسلة الدوائر الثلاث
الملخص
خرجت الى الدنيا فقيرة تنشد لقمة العيش ، فى شرف واباء ،ولكن ذئاب الرجال تلفقتها فاغرة الافواه فى وحشية وضراوة ، بيد انها عرفت كيف تتسلل من المحنة، شريفة دون وصمة عار . ثم جاء الحب فانكرته ،فما عادت تومن بالحب ولا الرجال . قاومت وصمدت ولاذت بالكبرياء،واخيرا تهاوت وانهارت ودخلت معبد الحب جاثية راكعة. حين عرفت ان الحب شئ غير شهوة الرغبة ونزوات الجسد
الفصل الاول
نهضت الملكة الحاكمة واعطت يدها لزوجها الأمير، اما سير روبرت روث فقد حاول ان يتثئاب دون أن يلاحظه احد، ذلك لان الامسية فى قصر باكنجهام كانت كما توقع ،خالية من التسلية اوالمتعة ، وتسأل كيف يمكن لاى اى شخص ان يتمتع بهذه الحفلات الرزينة الصارمة؟ ربما كانت صاحبة الجلالة هى الشخص الوحيد الذى يتمتع بهذه الرسميات. ابتسمت الملكة وبدات مسيرتها المهيبة عبر الحجرة، وتمنى سير روبرت ان تسرع الملكة فى سيرها اذ كان فى حاجة ماسة لتنشق الهواء المنعش . بيد انه لم يكن هناك ما يدعو صاحبة الجلالة للاسراع، واستقر سير روبرت لينحنى فى اللحظة التى ادرك فيها ان جلالة الملكة ستتحدث معه، وعندما تطلع اليها وجدها نحيلة ضئيلة ولكنها فى الوقت نفسه تثير الرهبة والاحترام

تحميل الرواية مكتوبة