عبد الحليم حافظ .. المرض .. و العبقرية


عبد الحليم حافظ ، الذي غنى الحب باقتدار و ثقة و إيمان ، في كلمات بعيدة عن الإسفاف و الابتذال ، فأصبح زادا للعاشقين ، و فخرا للمحبين ، و عفة للمتزوجين ، و إخلاصا للمترنمين بالوطن ، عملا و عطاء ، لا لسانا و أقوالا .. هذا الفنان المبدع ، حرص الكاتب ( مجدي سلامة ) على أن يقدم لنا حياته ، منذ ولادته و حتى وفاته ، في كتابه ( عبد الحليم حافظ .. المرض و العبقرية ) الذي يعتبر بمثابة إضافة جديدة ، و ليس تكرارا لما كُتب عنه .. لقد آثر الكاتب ، أن يقدم هبد الحليم حافظ ، في حوار ممتع و مفيد ، للدارسين و الباحثين و جموع العاشقين لفنه و أغانيه و سيرته ، مزودا إياهم بالمعلومة الجديدة الجادة الصادقة ، لفنان ستظل سيرته لسنين طويلة مقبلة ، موضع إعجاب و فخر ، فنان تربع في كل قلب يهوى العشق ، و يسعد بالحب ، و يؤمن بالعطاء

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا