العروس الأسيرة

الفصل الاول
مفاجأة في العرس
وضع العريس يده فوق يد العروس وراحت اليدان تقطعان كعكة الزفاف بين هتافات التهنئة ورنين الكوؤس وجأجأة ضحكات المدعوين. سأل احدهم العريس: " حقا ما يتردد في وطنكم بأن الرجال يصفعون العروس في يوم زفافها حتى تعرف من هو السيد؟" ابتسم مارك دي كورزيو وقال: " انت تتكلم عن اهالي صقليه اما ان فأحد ابناء سردينيا " وبينما كان مارك يجيب عن اسئلة تدور كلها حول ساردينيا ناول احد المدهوين العروس ظرفا صغيرا اصفر اللون وقال لها: " هذه الرسالة وصلت توها يا رافينا اتوقع ان تحمل في طياتها حظا سعيدا لك " وشاب ابتسامتها شئ من التوتر عندما فضت الرسالة وراحت تقرأ فحوها عندئذ القت نظرة سريعة على مارك وفي لمح البصر دستها في احد قفازيها الحريريين وغمر الشحوب وجهها حتى بدت عيناها بلون الجواهر الخضراء. واخيرا حان وقت الصعود الى الطابق العلوي لارتداء ملابس رحلة شهر العسل اعتذرت من احدى صديقاتها التي تقدمت تبغي مساعدتها في تغيير ملابسها وقالت لها: " انا...انا...اريد ان انفرد بنفسي " اسرعت تتخلص من ثوب الزفاف الذهبي الشاحب والشال المزين بشريط من شرائط ويلز. لم يستغرق التغيير وقتا طويلا وعندما ارتدت ملابس الخروج وقفت امام نافذة غرفتها وتأملت شجرة الدردار التي ارتفعت وسط الحديقة وحملها الحنين الى الماضي فرأت رودري وهو يتسلق الشجرة ويقبع بين اغصانها وكان يوما ما يبدو لها فارس احلامها المغوار وفي يوم اخر يتلبسه الشيطان ويأخذ في مشاكستها. هكذا شبت هي ورودري سويا في ذلك البيت على حدود ويلز. كان الابن الوحيد للكولونيل كاروت برينين الوصي عليها لعدة سنوات وكثيرا ما كانت تعتبره في منزلة والدها وتكن له اعظم الحب ومنذ ثمانية عشر شهرا استقال رودري من الجيش ورحل الى نيوسوث ويلز في استرليا ليشتغل بالزراعة هناك. وكانت ضربة قاسية نزلت على رأس غاردي ( الكولونيل كاروت برينين) الذي يعتز كثيرا بالشهرة التي احرزها في الخدمة العسكرية ولم تدهش كثيرا مما اقدم عليه رودري الذي يعتبر سليل اسرة عسكرية عريقة يواكب تاريخها تاريخ مقاطعة ويلز وكان لزاما على رودري برينين ان ينخرط مثل ابيه في سلك العسكرية وكانت رافينا تعرف ان رودري يتنازعه دائما القلق المسيطر على حياته تماما. فبعدما تسلم وظيفته اختار ان يقوم بمهمة خاصة في قبرص وكانت كبرياء غاردي لا تعرف الحدود اذ غضب عندما عرف ان ابنه سوف يمضي اجازته في الخارج ولم يكد يرحل رودري الى قبرص حتى ترك الخدمة العسكرية. راحت رافينا تحدق عبر نافذة غرفة نومها ويبدو انها عادت تسمع مرة اخرى وقع حوافر حصان على الحصى الذي يكسو ساحة الحديقة وذكرها الوقع بيوم كانت تقف في المكتبة حين سمعت وقع حوافر اعقبه وقع خطوات حذاء تعبر الشرفة التي تقع امام نوافذ المكتبة وتذكرت نوبة الفزع التي تملكتها عندما رأت قوام مارك ديكورزيو يعتم زجاج النوافذ. حدق كل منهما بالاخر عبر الزجاج ثمدلف الى المكتبة بلا دعوة وقال لها : " مساء الخير آنسة برينين " وعندما انحنى انحناءة قصيرة احست بالتوتر الذي كانت تشعر به كلما قدم لتناول طعام الغداء في رافنهول. كان شريكا في الاعمال التي يمارسها غاردي ولكن هذه المرة الاولى التي التقيا فيها على انفراد كان يعيش في الخارج بمنى عن الجميع ويعتبر اكبر سنا من جميع اصدقائها وتكتنفه هالة من الغموض. كان معتدل القامة ومع ذلك يوحي بأنه شخص طيع عندما يهل عليها وكانت اسنانها تكز على شفتها السفلى بقسوة كلما وقع بصرها على الجانب الايسر من وجهه الذي لفحه سعير النار وكانت تغض بصرها عنه بسرعة وكأنما ترى في وجهه صورة الشيطان وقد اقترنت بها صورة الملاك . قال لها وهو يضغط على مخارج الكلمات: " ارجو ان تكوني متمتعة بصحة جيدة يا رافينا " " اخشى ان لا يكون باستطاعتك لقاء جاردي فهو موجود الان بالخارج " قال: " ما جئت الا لرؤيتك " نزلت كلماته كالصدمة المفاجئة وتفحصت وجهه المتعالي الذي يوحي بأنه كان ذات يوم يتسم بالوسامة اما الان فتبدو الصرامة القاسية في ملامحه واستطرد يقول: " جئت عن قصد في هذه الساعة لانني اعرف ان وصيك سوف يكون خارج المنزل. في هذا الاصيل يمارس لعبة البولنغ مع صديقه القديم في الجيش ايوين كيريو اليس كذلك؟ " " انني لا اكاد اعرفك يا سنيور دي كورزيو! ولا اظن ان هناك شيئا يمكننا ان نتبادل الحديث عنه " وواجهته بنظرات مستقيمة كاستقامة شعرها الاحمر الداكن وثابته كثبات عينيها الخضراوين. قال وعلى شفتيه ابتسامة ملتوية : " ستعرفينني جيدا خلال لحظات " واشار الى مقعدين عميقين فوقهما وسادتين صغيرتين من الجلد وقال: " من فضلك دعينا نجلس والا ظننت انك تودين الفرار مني " وتوترت اعصابها وكان يحدوها حافز قوي يدعوها الى ان تطلب منه مغادرة رافنهول في الحال ولكنه اذ التقى بصره بعينيها احست انه يقرأ افكارها فقالت له بحزم: " استطيع ان امنحك خمس دقائق انني اعد الطعام وغاردي يحب ان يتناول عشاءه في موعده " " من فضلك اجلسي يا سنيوريتا " امتثلت لطلبه وجلس هو بدوره وتقاطعت ساقاه وسقط الضوء على حذائه الجلدي اللامع وكان سرواله وسترته من قماش التويد ويدل مظهرهما على حسن حياكتهما ولم يحمل معه سوطا مما يدل دلالة كافية على انه يثق بنفسه في قيادة الخيول والناس ايضا بلا سوط. وسألها: " هل تسمحين لي بالتدخين؟ " فأمأت بالايجاب وراقبته وهو يخرج سيكارا رفيعا من علبة جلدية اشعله بعود ثقاب وكاد اللهب يقترب من انامله قبل ان يلقي بالعود الى المدفأة التي كانت خاوية لأن فصل الصيف بدأ يزحف تدريجيا ويغزو الطقس البريطاني. " اشعر دائما بالبرد عندما اجيئ الى انكلترا فالشمس تشرق نادرا نسبة الى بلادي " " حقا يا سنيور! " ونظرت اليه بأدب دون ان تحدوها ادنى رغبة في ان تسأله من اين اتى وكانت تتمنى ان يفضي بما لديه ثم يرحل فقد ازعجها قدومه وقطع عليها وحدتها وتمنت ان يرحل بأسرع ما يمكن. قال: " مهلا سينيوريتا وتمالكي زمام امرك واسألي نفسك لماذا قطعت عليك خلوتك في عقر دارك؟ " قالت بصوت بارد: " نحن غريبان وليس بيننا شئ مهم ولكن يبدو لي انك تريد ان اصغي اليك" قال: " جئت اروي لك حكاية يا انسة برينين " " انا منصة اليك يا سنيور. من فضلك ابدأ قصتك " " انا ارمل زوجتي الصغيرة دوناتا ماتت بعدما ولدت ابننا فكرست كل حبي لأبني الصغير دريستي. كان طفلا نشيطا, محبا, حنونا ومنذ ثمانية عشر شهرا دهم سائق مخمور سيارتي حيث كان ينام دريستي في المقعد المجاور لي وولى هاربا وترك سيارتي مقلوبة على ظهرها والنيران مشتعلة فيها " وضعت رافينا يدها على خدها وكأنها تتلقى صدمة عندما وقع بصرها على الندبة التي خلفتها النار على وجه مارك. وواصل حديثه بخشونة: " وقعت انا وابني في شرك داخل السيارة وبذلت جهودا مجنونة لاحطم النوافذ لاحمل ابني بعيدا عنها ولكن... يا الهي لو ان المجرم توقف وساعدني لكان في وسع ابني ان يعيش حتى اليوم " ولم تستطع رافينا ان تتحمل التفكير في ان الطفل يموت بهذه الطريقة فقالت: " أوه....لا! " واستطرد مارك يقول: " انفجر خزان البنزين وتطاير جسدي وهو يحترق ليسقط في حقل مجاور فأسرع العمال لاطفاء النيران. كانوا يعملون على مبعدة ولم يكن في وسعهم الوصول الى السيارة قبل انفجارها. كان السائق الطائشوحده الذي كان يستطيع ان يقدم لنا المساعدة. وامضيت عدة شهور في المستشفى بعدها رحت اقتفي اثر الرجل وعن طريق الكراج الذي اجرى الاصلاحات لسيارته عرفت ان اسمه رودري برينين الضابط في الجيش البريطاني والموفد في مهمة خاصة الى قبرص " وتألقت عينا مارك دي كورزيو بتأنيب مرير عندما استقرتا على وجه رافينا ثم كساهما بياض اشاع الشلل في شفتيها. قال: " ابن وصيك تسبب في موت ابني " وكانت كلماته تملأ الغرفة ويشوبها الالم والغضب ثم استطرد يقول: " درستي كان في الرابعة من عمره وهو اخر هدية حب قدمتها زوجتي لي. ابني كان وريثي في ارضي وكان سيحمل اسمي من بعدي وموضع التشريف من اهالي ساردينيا لعدة سنوات. ان كلمة الشرف لها معناها لدى اهالي الجزيرة واعتقد انها تعني شيئا لرجال من امثال كولونيل كاروت برينين " صاحت قائلة: " جاردي؟ انت تقصد بأن تخبره ان رودري كان مخمورا وهو يقود سيارته وانه تسبب في الاصتدام بسيارتك؟ لا تستطيع ان تفعل لك! " ونهضت واقفة على قدميها ثم اردفت قائلة: " سوف تقتله! " ونهض مارك واقفا بدوره وقال: " من تقاليد بلدي ان اسرة الآثم لابد ان تدفع عوضا عن الخزي والعار وثمنا عن الاضرار التي لحقت بالمجني عليه انا نؤمن بأن اسرة الرجل الذي اقترف خطأ عليها ان تتلقى اللوم بصورة ما " قالت: " ولكننا نعيش في انكلترا " لم تكن رافينا تؤمن بأن اي رجل مهما اوذي في قلبه او جسده يمكن ان يوجه اللوم الى جندي عجوز قديم بسبب خطأ ارتكبه ابنه. واردفت تقول: " اننا...اننا...نحاول ان نغفر يا سينيور. اننا لا نسأل احدا ان يدفع ثمنا لخطأ ارتكبه " " انا من سردينيا وقد مكنت ثمانية عشر شهرا اسأل نفسي ماهو الثمن الذي يمكن لاحد افراد اسرة هذا المنزل ان يدفعه واليوم وجدت الجواب على سؤالي " " انت تهدف الى ايذاء غاردي " " ليس هذا ضروريا يا انسة برينين " " ولكنك اشرت..." وحدقت في الرجل وتعلقت بالامل لكنها اصدمت بنظراته العنيدة السوداء اذ انه من سلالة رجال يتصفون بالكبرياء والعاطفة والجسارة . قال مارك دي كورزيو عن عمد: " جاردي في غنى عن معرفة ان ابنه شخص جبان " " كيف...؟ " ودقت الساعة لتعلن عن سكون معذب وهي تنتظر منه ان يواصل حديثه ولكنه كان هادئا مما دفعها الى ان تراه في صورة النمر المتحفز للانقضاض على فريسته. كان الصمت الذي ران عليها يحمل في طياته انذار بالهجوم. قال بهدوء: " سوف تتزوجين مني وستهبين لي ولدا بدلا من الولد الذي فقدته " ولم تصدق رافينا اذنيها وانعقد لسانها فلم تتكلم ولكن الكلمات تدفقت فجأة: " لا يمكن ان تكون جادا " " لم اكن اكثر جدية كما هو الحال في هذه المرة " " هذا جنون! لا استطيع الزواج منك " قال وابتسامة ملتوية على شفتيه: " انت تظنين انك لا تستطيعين الزواج مني ان الحب وحده سيجبرك على الاقتران بي " قالت متسائلة: " الحب؟ " وشعرت بتيار بارد يسري في جسمها وعندما تحركت تنشد الهروب مننظرته ومن ندبته ومن عينيه وحاجبيه السوداوين ولكنه تقدم نحوها يعترض طريقها وتحت وطأة الخوف استخدمت سلاح الاحتقار وهي تقول له: " هل تتصور انني استطيع ان احبك؟ " قال ساخرا: " لا...ان خيالي ليس بهذه القوة ولكنك نحبين جاردي ولن تقبلي ايذاءه او ان تكوني سببا في حرمانه من الحب الذي يكنه لابنه " " انت قاس يا سينيور دي كورزيو " " لم اعتد ان اكون قاسيا يا سينيوريتا ولكنرجلا اسمه رودري برينين جعلني اصبح قاسيا " وحدقت عيناه السوداوين بعينيها, تشع منهما القسوة, وعدم الرحمة وحدثها قلبها بأن بيت برينين سيدفع الثمن لقاء الطريقة الاليمة التي فقد بها مارك ابنه الصغير. حاولت رافينا ان تتحدث اليه بتعقل مع ان نبضات قلبها كانت مضطربة فقالت له: " ما الذي تجنيه مني يا سنيور لو انك امرأة لا تحبك؟ وماذا يحدث لو اخبرتك بأنني احب رجلا اخر؟ " " هل تحبين رجلا اخر؟ " قالت بتحد: " انا احب رجلا اخر هذا شأني " ونفض رماد سكاره في المدفأة وقال: " على العكس باعتبارك زوجتي من واجبك ان تنسي هذا الرجل الاخر " " هل تعني انك تجبرني على الزواج منك ؟ " واحست فجأة بالاضطراب والحيرة ولم تستطع ان تخفي شعورها فبدا جليا في نظراتها الخضراء. قال مارك: " خلا الاسابيع القليلة الماضية عرفت شيئا عنك يا انسة برينين وخاصة عن مدى حبك الشديد للكولونيل جاردي الذي يعد ابا بالنسبة لك والحب يعتبر شيئا جميلا اقدره في المرأة خاصة انني من اهالي ساردينيا ولكنني افضل ان يحل الولاء مكان الحب " فصاحت قائلة: " جئت وانت مستعد ان تطأ قدمك عنق احدهم وانه حان الوقت لاخضع لك لانك تعرف ان جاردي تعرض لنوبة قلبية منذ فترة قصيرة وان نوبة اخرى قد تؤدي بحياته " " بل تبين لي ان وصيك يعتبر شخصية جذابة وصريحة ولبقة في الحديث وسيكون من الالم ان يبدد مشاعر ابوته على ابن لا يتمتع بالجاذبية " احست رافينا انها تنزع الشفقة من قلبها نحو صاحب الوجه المشوه في الوقت الذي تشعر فيه بالالم نحو الطفل الذي مات في الحريق. قالت: " انك تزيد الموقف مرارة " " هكذا نبني احلامنا. فمن المؤسف ان احطم احلامك لابني فوقها احلامي " وضاقت جفونه وهو يتطلع اليها وتوترت بشرته السمراء فوق فكيه وهو يستطرد قائلا: " ستكون هناك تعويضات...يا رافينا " شعرت باصابع صارمة تطبق حول رسغها ففتحت عينيها لتجد مارك دي كورزيو قد اقترب منها وشعرت بالكأبة عندما التقى بصرها بعينيه واجفلت من ندبته ورأت النيران تتصاعد من خياشيمه والرغبة الشديدة تتراقص على فمه وكانت رافينا قد عاشت حياتها لا تشعر بأي خوف تتمتع بالمراوغة التي تسحر بعضهم وتشيع الاضطراب عند البعض الاخر ولكنها الان تقع تحت رحمة حبها لوصيها جاردي وهي عزلاء من اي سلاح. قال: " سأطلب من الكولونيل الموافقة على زواجي منك وانت بدورك تزعمين انك ترغبين في هذا الزواج كما ارغب فيه انا " واحنى رأسه وقبل يدها الباردة المضطربة واحست بأطرافها تجمدت عندما سمعته يتمتم : " انت ترتدين سراويل تشبه سراويل صبي ويجب ان تفهمي انني اريدك امرأة " وتحول عنها وتناول وردة من الزهرية الموضوعة على المنضدة وثبتها في عروة سترته وقال: " اراك مثل الزهور وفي ساردينيا تنمو الزهور فوق التلال قبل ان تشتد حرارة الشمس وبيتي يقع فوق ربوة كبيرة من الصخر على مبعدة من البحر" " هل تحبين البحر يا سنيوريتا؟ " اجابت بحركة الية: " عشت هنا معظم حياتي احب القرية التي تحيط برافنهول انني انتمي اليها" " اه ولكن عندما تتزوج امرأة فانها تتوقع ان تترك وراءها بيتها لتنظم الى زوجها اما بالنسبة الى الرجل الاخر الذي تحدثت عنه فهل يعيش في هذه الناحية؟ " قالت مغمضة العينين: " اجل. لا تتوقع مني ان اتخلى عن كل ما احب...ارجوك سنيور " وعندئذ تطلعت اليه ورأت انه لن يتأثر بكلامها ولم يكن من طبيعتها التذلل والتوسل فابتلعت توسلها وتعلقت بكبريائها وقالت: " اذا اجبرتني على ان افعل ذلك فانني اعدك بأنني سأكرهك بكل قطرة من الدم السلتي* الذي يجري في عروقي " قال مبتسما: " وانا ايضا يجري في عروقي دم سلتي يا رافينا كانت جدتي تنتمي الى شعب كورنوول ولهذا السبب دعيت مارك هل تعرفين اسطورة مارك الذي كان ملكا على كورنوول؟ " حدقت رافينا في عينيه وقالت: " طبعا اعرفه زوجته احبت الفارس الذي اتى بها من ايرلندا وفضلته على ان تكون عروسا للرجل الذي لا تستطيع ان تحبه " والقى نظرة سريعة الى النوافذ التي اسودت بالسحب المنذرة بهطول المطر او هبوب عاصفة الصيف. قال: " للحب معان ثيرة يا سنيوريتا ان الرجال في صقلية يصفعون وجه عروسهم في يوم زفافها اما نحن الرجال في سردينيا فندخر هذه الصفعة للمناسبة التي تستحقها. والان اظن ان الوقت قد حان لاعود الى الفندق حيث اقيم انه فندق ] الذئب والحمل [ في هذه القرية العتيقة وبالقرب منه تقع اصطبلات الخيل ولكوني احد ابناء سردينيا فقد ولدت على ظهر جواد " رافقته حتى اجتاز ساحة الحديقة الى المكان حيث ترك الجواد وكان جوادا اسود اللون. واعتلى مارك ظهر الجواد بحنكة دلت على انه رجل خبير بركوب الخيل ثم قال لها: " ارجو ان تقولي للكولونيل برينين ان يتيح لي فرصة رؤيته ظهر الغد. ان من دواعي التقاليد الرسمية ان يسأل المرء والد الفتاة او وصيها موافقته على زواج ابنته. ستكونين انت موجودة هنا ايضا لتضعي خاتم الزفاف في اصبعك " زمجرت العاصفة واندفع الجواد بفارسه تجاه ضوء الغسق ورفع مارك يده ملوحا وهو يقول: " وداعا ". واثارت حوافر الجواد سكون العاصفة كما اثار الفارس ضربات قلبها. انتابها احساس بالقدر الذي انشب اظفاره في قلبها فقد رأت انها لا تستطيع ان تخبر غاردي بما فعله ابنه بمارك دي كورزيو انها لا تستطيع ايذاءه او ان يتعرض لاحدى النوبات القلبية مرة ثانية لان الطبيب قال: " ان جاردي يشعر بالقلق على ابنه رودري. اطفالنا هم الحب والهلاك الذي يدمر حياتنا " وفكرت رافينا في ابن مارك واحست ببرودة تمسك بتلابيب عظامها فان الميتة الرهيبة التي لقى به الطفل مصرعه نغصت حياة ابيه لدرجة انه لم يع يحس بأي شعور بالرحمة على الاقل نحو افراد عائلة برينين. لا بد ان يدفع برينين الثمن واختيرت هي بالذات لانها وحدها تستطيع ان تقدمه له وهذا الثمن هو طفل اخر...ابن اخر. تراجعت رافينا عن النافذة وسارت الى منضدة الزينة ووقفت امامها في ثوبها الاخضر يهزها التوتر وراحت تقرأ مرة ثانية البرقية التي تسلمتها في غرفة الاستقبال على انا برقية تهنئة للعروس ولكن البرقية كانت في الواقع موجهة الى وصيها فضتها وقرأت: " الابن الضال يعود يا ابي. اصل بقطار الثالثة والنصف الحب لك ولرافينا " رودري في طريقه الى البيت وسحقت رافينا الرقية بقبضة يدها ورأت ان من واجبها ان تلتقي به قبل ان يصل الى البيت الذي تستعد لمغادرته هي ومارك لقضاء شهر العسل وعليها ان تحذره الا يبوح بسره كما احتفظت به مطويا عن غاردي. عزيزي غاردي الذي قدم سيفه لمارك لكي يقطع كعكة الزفاف وابتسمت بمرارة عندما مر في خيالها انها ما تزوجت مارك دي كورزيو الا لتنقذ رودري. سيعرف رودري ان الصبي الذي قتله بتهوره واستهتاره هو ابن مار. كما ان وصول رودري لم يكنمتوقعا من احد وقد يفضي بالحقيقة لابيه. انتزعت رافينا حقيبة يدها وتسللت من غرفتها وتناهت اليها اصوات الضحكات الصادرة من الردهة ومثل الشبح اتخذت سبيلها عبر طريق السلم الضيق الذي يقع عند نهاية الدهليز وقادها الى باب جانبي وفي استعجالها نسيت غضب زوجها عندما يكتشف اختفاء عروسه المفاجئ. وعندما بلغت ساحة الحديقة كان الجو مشبعا بالضباب الخفيف الذي ينظر بالمطر. لم يرها احد حينما دلفت مسرعة الى الكراج لتستقل سيارتها وتقودها الى الطريق حتى بلغت ساحة محطة سكة الحديد التي وجدتها مهجورة كما يم صمت مطبق على المكان عندما سارت على الرصيف بدا القطار على مرمى البصر وهو يسعى عند احد المنحنيات حتى بلغ المحطة الصغيرة وملأها بضجيجه وانفتحت الابواب وهرولت الاقدام تغادر القطار وظلت رافينا ساكنه في مكانها حتى اقبل عليها شاب نحيل القامة اسمر للون يحمل في يده حقيبة سفر من القماش ويرتدي سترة جلدية فوق كنزة احكمت فتحتها عند عنقه لتقيه برودة المطر. وضع رودري الحقيبة على الرصيف وحدق في وجهها مدة ويلة ثم قال ضاحكا: " رافينا لقد كبرت واصبحت كائنا كاملا وساحرة صغيره خضراء العينين " مكثت رافينا صامته ولم تعرف ما تفعله سوى التطلع اليه. وهاهو يعود بعد افتراق دام شهور ولم تسطع ان هذا الوجه المألوف لديها وهذا الصوت الذي تعرفه يخصان شخصا متهورا ومخمورا وهو يقود سيارته. وقف بعيدا عنها فالافضل له ان يتأملها من بعيد وتفحصها مليا ببصره وتأمل ثبها الاخضر ثم قال: " تبدو عليك الاناقة...اين ابي؟ " " رودري تعال معي الى السيارة. لابد ان اتحدث معك " واصطبغت عيناه بالقلق وسألها: " هل ابي بخير؟ هل هو مريض ثانية؟ " وهزت رأسها بالنفي قائلة: " لا انه احسن حالا مما كان عليه في الايام الماضية انه يعمل بعض الوقت في وظيفة باحدى الشركات في منصب اداري كما انه عضو في المجلس المحلي. وانت يا رودري تبدو عليك الصحة " لم تلاحظ رافينا عليه اي دلالة على انه يكابد الشعور بتأنيب الضمير ومن الجلي ان مدة ثمانية عشر شهرا قضاها في استراليا ساعدته على ان تمحو من ذارته ما حدث في سردينيا. التقط حقيبته والتفت ذراعه حول وسطها وراح يقودها الى السيارة وقال لها: " اشعر بأنني لائق صحيا اما انت فيبدو على وجهك الشحوب. لم تعد عيناك تضحكان كعهدي بهما. هناك شئ خطأ اليس كذلك؟ " ولم تجب على تساؤله ودلف الى السيارة وجلست وراء عجلة القيادة وعندما امسكت بها شعرت به يحدق في يدها اليسرى ورأى خاتم الزواج والى جواره خاتم اخر من الزمرد الخالص يتألقان في اصابعها وفجأة قال: " رافينا !! " واستدارت نحوه تقابل عينيه المصدومتين قائلة: " ارسلت لك برقية اخبرك فيها بزواجي ولم يكن لدينا ادنى فكرة بأنك في طريقك الى الوطن " " تزوجت؟ " " هيا بنا وفي الطريق سأخرك بكل شئ " كان المطر اشبه بالضباب يكتنف الهوء وهي تقود السيارة خلال دروب المدينة الهادئة واخبرته بكل شئ في صوت هادئ غير عاطفي وجلس الى جوارها مدهوشا. اشعل لفافة تبغ وسحب نفسين ثم سحقها والقى بها خارجا وكأنه يكابد مرارة الصدمة ثم قال لها: " لا يمكنك احتمال الامر. سأخبر ابي بكل شئ " قالت ببرود: " وتقتله؟ الا تظن انك ارتكبت ما فيه الكفاية؟ مات طفل صغير " وكسا وجهه قناع من الالم والاسف المرير وهو يقول: " رافينا انا...ظننت انه يمكن نسيان كل شئ. انني اخطو على درب الجبن مرة اخرى " " كل ما سنفعله هو عدم ايذاء جاردي. هل تسمعني يا رودري؟ " " لكن ما هو الثمن يا رافينا؟ " " زواجي " واوقفت السيارة عند منحنى هادئ والتفتت تتطلع اليه واردفت قائلة: " سأعتاد العيش في ارض غريبة " " مع رجل لا تحبينه ؟" " هل قلت اني لا احبه؟ " " انا اعرفك جيدا يا رافينا عيناك لا تجمدان بل تبعثان الدفء ما دمت سعيدة كانت تتألقان يا رافينا في الايام الخوالي " قاطعته قائلة: " لا داعي للحديث عن الايام الخوالي لن تخر غاردي بأي شئ عما حدث في ساردينيا انتهى الامر ولن يعود الصبي اصغير الى الحياة " " انت فتاة صغيره حمقاء يا رافينا هذا الزواج يجب ان يفسخ قبل ان يبلغ مداه. يا الهي. هل تظنين اني سأدعك تعيشين مع رجل اجبرك على الزواج منه؟ هل تعتقدين ان ابي سيتخلى عنك لو عرف الحقيقة؟ " قالت: " يجب الا يعرف يا رودري! ان قلبه لن يتحمل الموقف اسأل دكتور شاني " سألها وقد لاح وجهه في عينيها وكأن السنين تقدمت به: "بهذه الدرجة من السوء؟ " سألته: " هل اعتقدت انك تستطيع الافلات دون ان تنال عقابك؟ مارك دي كورزيو يكابد ندوبه على وجهه وفي اغوار نفسه. هل تسمعني يا رودري؟ انه يكابد ندوبه " عندئذ انهار رودري وبدأ ينتحب كالطفل الصغير فربتت على شعره الاسود وحاولت تهدئته وتمتمت قائلة: " يجب ان تمكث في فندق القرية الى الغد. انت لا تستطيع ان تقابل جاردي في هذه الحالة ومن الافضل ان تتوجه الى البيت بعد ان ارحل ان ومارك الى ساردينيا هل تفهمني؟ " هز رأسه. وعندما استعاد رباطة جأشه ثانية ادارت المحرك وقادة السيارة في اتجاه الفندق ولكنها لم تجرؤ ان تترك رودري وحده كان اليأس مسيطرا عليه وفي امس الحاجة اليها فمكثت معه في ردهة فندق ]الذئب والحمل[ وراحت تجاذبه اطراف الحديث. وقال رودري شاحب اللون: " رافينا سيقتلك عندما تعودين اليه " وتطلعت الى الساعة المعلقة على الحائط وشعرت باصابع باردة تعتصر قلبها ولاول مره فكرت في مارك وفي غضبه قالت: " اجل..يجب ان اعود يجب ان تعدني يا رودري بأنك لن تفضي بشئ لأبيك. سيكون الامر فوق طاقته " وثبت عينيه على وجهها وقال: " وماذا عنك انت؟ " وقفت على قدميها وتناولت حقيبة يدها ووشاحها وقالت: " سأكون بخير كما يقول لي كل واحد اليوم. مارك ثري وصاحب قرى وله مكانة مرموقه في سردينيا وسوف اصبح سيدة بيته " وزمجر رودري قائلا: " كأن هذا كله هو ما يهمك. انت الفتاة التي اعرفها جيدا انت ابعد عن كل انانية " قال ضاحكة: " لا تجعلني ابدو في صورة ملاك. وعلى فكرة جونيث كيريو مازالت عزباء وفاتنة كأغنية ويلز. تذكر كيف كنت دائما ميالا اليها. جاءت اليوم لتشهد حفل زفافي واشارت قائلة ( اليس من العار ان لا يحضر رودري زفافك) " وعندئذ هرعت رافينا تبتعد عنه وعن الردهة وعن الفندق لترتمي في احضان الليل والمطر. قادت سيارتها عائدة الى رافنهول عيناها الخضراوان متجمدتان كحجر الزمرد الذييزين خاتمها وحدثت نفسها في انها تستطيع ان تتحمل اي شئ الان حتى غضب مارك. دخلت المنزل لتجده خالي من المدعوين ولم يبقى شئ سوى الزهور مدلاة في مزهرياتها وقد تناثرت بتلاتها على ارضية القاعة. وعندما اغلقت الباب الامامي وقع نظرها على شبح طويل يقف وسط الصالة الخافتة الضوء وسعى مارك اتيا من لمكتبة وشعرت بوخزة من الخوف تسري في اعماقها وهو يتقدم نحوها في سترته السوداء. سألها غاضبا وهو يهز كتفيها بيديه: " اين كنت؟ " ظلت صامتة وعندما اشتدت قبضة اصابعه على كتفيها ولم تتح له الفرصة ليدرك مخاوفها. وكان الهدوء الذيتكلم به اشبه بلسع السياط تنزل فوق جلدها وبعد هذا الصمت قال: " هيا..اخبريني اين كنت؟ سوف تفسرين لي سبب غيلبك وسوف تنتحلين كذبة. كان علينا ان نخبر المدعوين ان وعكة المت بك وان رحيلنا الى المطار قد تأجل. انني اكره الخديعة يا رافينا " " هل حقا تكره الخديعة يا مارك؟ " تطلعت اليه وتساءلت: " اي اسم اخر يمكن ان يطلق الناس على زواجنا؟ " ثم اردفت تقول: " لاشك انك سمعت عن الاضطرابات العصبية التي تعتري العروس في ليلة زفافها سيطرت بعضها على نفسي ووجدت انه من الخير لي ان انطلق بنفسي خارجا لفترة وجيزه " طوى طرف كم سترته وتتطلع الى ساعة يده وقال: " لكنك امضيت عدة ساعات ومن حقي ان اعرف اين امضيت هذه الفترة؟ " قالت: " كنت اقوم بجولة في السيارة؟ " كان ما تقوله نصف الحقيقة ولكنها لم تستطع ان تواجه نظرات عينيه وراحت تتطلع الى باب المكتبة المفتوح وسألته: " اين جاردي؟ " " خلد الى النوم وهو جالس على مقعده متوتر الاعصاب قلقا عليك " ومست هذه الكلمات عصبا حساسا عندها وعندما شرعت السير اتجاه المكتبة امسك مارك برسغها وجذبها ثانية واوقفها في مواجهته وسألها: " هل امضيت كل هذا الوقت مع رجل؟ " كان من المحتم ان يحدس جزءا من الحقيقة ولكنها لا تستطيع ان تخبره بالباقي. انها لا تقوى ان تفضيله بعودة رودري الى انجلترا وانها اصحبته في سيارتها. سوف يدركان قاتل ابنه هو الرجل الذي تحب وانها تورطت في زواج لا يقوم على الحب من اجل حمايته. انتابها شعور من اليأس البارد بعث الشجاعة في اعماقها لأن تتحداه فقالت له: " هل ان الاوان يا زوجي لان تصفع عروسك؟ هل رأيت انه من المزلة ان تختفي عروسك في ليلة زفافها وانها لا تمتثل بالخضوع لك حتى يبدأ شهر العسل؟ " حملق في وجهها وشعرت بقبضة اصابعه تهشم عظامها وسألها معايرا: " كم يلزمك من الوقت حتى تعرفيني حق المعرفة؟ هل تتصورين ان ما احبه في المرأة هو الخضوع فقط وليس شيئا اخر؟ " " يبدو انك قدمت اعذار واهية للمدعوين عن غياب عروسك. وهذا ما دعاهم للدهشة " " اظن ان دهشتهم منا ستلازمهم لعدة اسابيع مقبلة. وسيتوهمون يا رافينا انك ما تزوجت مني الا لاجل مالي, واين اجد المرأة التي يمكن ان تحب وجها مثل وجهي؟ " التوت شفته بابتسامة شاحبة وامسك بذراعها الاخري ومال عليها ولكنها جاهدت لكي تبتعد عن وجهه المشوه بالندبة. ولابد انه قرأ في عينيها ما يخالجها فقد كانت لا تحس بأية رقة في لمسته وهو يميلها فوق ذراعه حتى بدا شعرها وكأنه جناح من اللهب يجابه نسيج كمه الداكن. تمتم قائلا: " انظري مليا في وجهي. يجب ان تعتادي عليه لاني لا اريد ان يكون زواجنا مجرد ظل " تركها وسار بعيدا عنها تجاه السلم حيث استدار ينظر اليها وقال: " نمضي الليلة في رافنهول ونرحل غدا " وصمت فجأة ثم انفجر ضاحكا وبهدوء قال ساخرا: " لا حاجة بك الى اغرائي بعينيك. ان شهر العسل سوف يبدأ في سردينيا وليس هنا " وتراجعت اصابع يدها في بطء عندما غاصت فحوى كلماته فيعقلها المتعب وقالت: " انت تقصد...." قال: " سنطير غدا جنوبا. الليلة ستقفين صامدة على قدميك فأنا لست شيطانا كما ابدو لك " ولاح الاجهاد والدموع في عينيها وهي تتطلع اليه. لو ان لها الشجاعة ان تفضي له بأنها كانت بصحبة رودري ولكنها كانت تخشى ثورة غضبه. كما انها لا تثق في رحمته واخيرا قالت له: " انا..انا..يجب ان اذهب الى جاردي " الا انها لم تكد تبلغ باب المكتبة حتى استدارت لتلقي نظرة اخرى على مارك. وعندما اسرعت بالدخول الى المكتبة تململ وصيها في مقعده وفتح عينيه وابتسم قائلا: " مارك كان غاضبا. لا تهربي ثانية يا عزيزتي انت امرأة متزوجة الان. انت تعرفين ذلك " وضغطت وجنتها على كتفيه وقالت: " اجل يا جاردي " " كنت دائما فتاة ذات بصيرة نافذة. اليس كذلك؟ هل انت متأكدة من انك سعيدة مع هذا الرجل؟ " وادركت نبرة الحرص والشك في صوته وفي الحال رأت انه من الضروري ان تبعث الطمأنينة اى نفسه: " واي شئ تنشده الفتاة عندما تتزوج من رجل؟ " وابتسمت ابتسامة عريضة في وجهه الذي تحبه وتحترمه كثيرا. ثم قبلته في وجنته وحدثت نفسها بأن غدا سيعود رودري الى البيت والى ابيه وسيكون في ذلك عزاؤه عندما يجتمع شملهما

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا