هيبتا


هيبتا رواية من تأليف الكاتب محمد صادق تأخذنا روايه ( هيبتا ) الي ذلك العالم الذي أهلكه الجميع بحثا .. ذلك العالم الذي رغم تكرار قصصه و رواياته الا أن الجميع فيه يقع في نفس الأخطاء ، و يعيد نفس الأحداث ، و يتألم نفس الألم خلال محاضرة مدتها ست ساعات يأخذنا أسامه إلى حالات نادرة .. و رغم ندرتها لن تستطيع الا أن تجد نفسك فيها في عالم الحب و الامل و الألم .. من خلال حالات نعيشهم و نفهم منهم تلك المراحل السبع التي لخصت كل القواعد "قواعد ال "هـيـبـتـا البداية تكون من تعريف معنى كلمة هيبتا"، هيبتا تعني رقم 7 عند الإغريق ولكن لماذا هيبتا؟، لأن الكاتب يعرض السبع مراحل التي نمر بها في الحب والعلاقات العاطفية المختلفة ، ولكن هذه المرة بأسلوب شيق ومختلف ، وفي النهاية ستجد نفسك بكل مشاعرك في كل هذه المراحل. تلك السبع مراحل التي قد لا نشعر بها ، نمر بها ولا ندركها إلا في النهاية أحيانًا، مرحلة "البداية " جميلة المشتركة في جميع العلاقات والتي تشبه قطعة حلوى هشة تذوب في الفم، فلا ندرك وقتها هل إختياري هذا كان صحيحًا أم لا؟، ولكن كل ما نفكر به هو الحالة الجميلة التي نعيشها فقط. أما المرحلة الثانية وهي "اللقاء" وهي مرحلة المعرفة وتبادل الأشياء المشتركة والإعتراف. والمرحلة الثالثة هي "العلاقة الإرتباط. المرحلة الرابعة مرحلة الإدراك": وهي بداية إدراك الإختلافات والعيوب الموجودة عند طرفي العلاقة وهي مرحلة الصدمة. المرحلة الخامسة وهي "الحقيقة" – المرحلة السادسة: القرار" – المرحلة السابعة "هيبتا

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا