سارق الذكريات

ملخص رواية سارق الذكريات
ـ ماذا أفعل؟ لابد أنني جننت ..أرجوك دعني أذهب ! نظر إليها بسخرية ... فتمتمت؟ - أنت لا تفهم ... أنا مخطوبة ! قال ببرود: - ما زال بإمكاننا أن نتكلم لو أحببت ... وضعت يدها على فمها فاكتشفت أن الدموع على خديها ... غمرتها موجة سوداء من اليأس فارتدت لتبدأ بالركض ... ... لم تنم حتى ساعات الفجر الأولى فقد غزاها إحساس غريب بالشؤم و عندما سارعت متعثرة إلى الشرفة أيقنت أن الإحساس المشؤوم قد تحقق فالمجهول الذي لم تعرف اسمه كان قد رحل

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا