خارج الزمن


عندما وصلت مينا بمفردها إلى سانت ستيفان إحدى جزر الكاريبي دون خطيبها، فتحت الباب لعصافير الحلم المحبوسة في داخلها حتى تنقلها بعيداً عن التفكير المؤلم بحياتها لم ينغص عطلتها إلا غايفنغ كلينتيس الذي كان مجرد وجوده قربها يخيفها .. ولم تعرف مينا أن مصيرها سيرتبط به إلا عندما مرّا بتجربة مخيفة أوصلتهما إلى حافة الموت، لم ينقذها منها إلا هو .. وهكذا وجد قلبها أنه من الطبيعي أن يسلّم مفاتيحه لهذا البطل الغريب .. لكن هذه كانت آخر اهتمامات غايفنغ على ما يبدو، فعندما فتحت مينا عينيها في المستشفى كان كل ما بقى لديها ذكرى مغامرة عنيفة خاضتها مع الغريب الذي رحل

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا