المطاردة الحلوة المريرة

أنت تبدين كما لو كنت متغيرة تماما عما كانت حالتك منذ دقيقتين فقط، وقت أن كنا في الغابة “. ولم يخف المستكشف المغرور برادين كريست السر في معارضته لوجود شارلي في البعثة الاستكشافية، خوفاً عليها من الهلاك وسط الصحاري والغابات والأدغال. ولكن في النهاية، كان أبوها هو الذي حملها على البحث عنه والتصميم على المشاركة في البحث عنه، في أعقاب اختفائه المفاجيء. لقد كانت عاقدة العزم على البرهنة بأنها تستحق كل جدارة في الاضطلاع بالمسئولية، ولم تكن تبحث عن الحب، في ذلك الوقت العصيب. ولكن ارتماؤها في أحضان برادين في الأدغال، أشعل شرارة الحب بينهما، ووجدت شارلي أخيراً الانسان الجدير بحبها وقلبها!

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا