بحار الحب

قبل زفافها بشهر واحد؛ فوجئت جينى بعودة حبيب طفولتها وصباها راى، بعد غياب لخمسة أعوام وانقطاع أخباره منذ عام ونصف؛ كانت قد استراحت لفكرة الارتباط بمدير البنك الذى يكبرها بضعف عمرها مايلز، أهم شخصية فى المدينة، واطمأنت لشعورها بالأمان فى ظله، رغم غياب الحب، رغم إقناعها لنفسها أنها تحبه، رغم رفض أصدقاءه وأخته لها، وتحقيرها كأنها طامعة فى أمواله، رغم تحذير أمها لها ألا تخون عواطفها! بظهور حبيبها الذى لايقر له قرار، صانع المشاكل كما يسمونه ، بدأت تتزايد الحيرة والشك والمطاردات داخل جينى، بين الولاء لحب الماضى ، واستقرار الحاضر؛ وفقدت ثقتها فى مشاعرها؛ وأحكم خطيبها حولها دائرة الحصار بقناع زائف من الإحترام والنزاهة والتعقل ، حتى يقطع الشعرة الأخيرة لها مع حبيبها، الذى لاتعرف عن مستقبله المجهول سوى أنه معدم، لامستقبل له

تحميـــــل الملــــف مـــن هنــــــا